الجمعة، 25 نوفمبر، 2011

المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الإقتصادية

   
المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الإقتصادية
معلومات عامة
المقدمة

دور المؤسسة في الاقتصاد الأردني

نشطت المؤسسة في المساهمة بفعالية في تنفيذ سياسة الحكومة الهادفة إلى تنمية صادراتنا الوطنية وتوسيع رقعة توزيعها الجغرافية والارتقاء بجودتها ومواصفاتها إلى المستويات العالمية وذلك بهدف تعظيم مردود النشاط التصديري والإسهام في دفع عجلة النمو الاقتصادي في الاردن.

فمنذ مطلع التسعينات اضطلعت المؤسسة بدور هام في خدمة الصادرات الأردنية من خلال النشاطات العديدة التي قامت بتنفيذها مثل المشاركة في المعارض الدولية المتخصصة والشاملة وكذلك تنظيم الأسابيع الأردنية والبعثات الترويجية بالإضافة إلى تقديم الدعم الفني والمعلومات التجارية المحدثة والدقيقة الى مختلف القطاعات الصناعية والخدمية مما كان له الأثر الواضح في زيادة الصادرات الأردنية بشكل مستمر وخاصة الى الأسواق غير التقليدية إضافة الى تعزيز وجودها في الاسواق التقليدية.



أهم نشاطات المؤسسة



·            ترويج الصادرات

يشكل النشاط الترويجي حلقة رئيسية في عملية تنمية الصادرات الوطنية الى الأسواق الخارجية نظرا لدوره في تعريف العالم الخارجي بالمنتجات الوطنية سواء كانت القطاعات التجارية أو الاستهلاكية في الأسواق ا لمستهدفة للتصدير، ويتيح للمصدرين الأردنيين القيام بتسويق منتجاتهم والتعريف بها في مختلف الاسواق العالمية. وتتنوع هذه النشاطات بين المشاركة في المعارض الدولية المتخصصة واقامة الاسابيع الاردنية الشاملة، وتنظيم البعثات التجارية الى الأسواق المستهدفة اضافة الى التمثيل التجاري المستمر في تلك الاسواق، والمشاركة في برامج الشراكة الاوروبية والمتوسطية وطباعة وتوزيع المواد الترويجية والتعريفية للمنتجات الوطنية بما في ذلك الأدلة التصديرية.



·            المشاركة في المعارض الدولية

تأتي المعارض في مقدمة النشاطات الترويجية التي تعمل المؤسسة من خلالها للتعريف بالمنتجات الوطنية وعلى نطاق واسع في مختلف الاسواق الخارجية بالاضافة الى الفائدة والخبرة التي يكتسبها المصدر الأردني من خلال احتكاكه المباشر مع مجتمع رجال الاعمال الدولي من خلال اللقاءات المباشرة التي تتاح ضمن اطار المعرض او على هامشه. ونهجت المؤسسة على المشاركة في حوالي 20 معرض دولي شامل و متخصص بقطاع صناعي محدد، اضافة الى اقامة عدد من الاسابيع الاردنية في أسواق مختارة والتي تأخذ طابع الترويج الشامل للأردن في مختلف النواحي الصناعية والسياحية والثقافية وبالتعاون مع المؤسسات الأردنية ذات العلاقة.



وترتكز سياسة المؤسسة في مجال المعارض كذلك على تعزيز العلاقات التجارية والصناعية مع الاسواق العربية المجاورة، وتعزيز التواجد في الاسواق الجديدة اضافة الى فتح قنوات اتصال مع الاسواق الواعدة. ولهذا تراعي خطة عمل المؤسسة السنوية انتشار رقعة الاسواق لتتوزع على معظم الاقاليم التسويقية الدولية كما تحرص المؤسسة على الاستفادة من مشاركتها بالمعارض الدولية لترويج الاردن من النواحي الاخرى الاستثمارية والسياحية والثقافية.



·            البعثــات التجاريــة

يتمثل هذا النشاط الترويجي في تنظيم البعثات التجارية ووفود رجال الاعمال الاردنيين الى الاسواق القائمة والمستهدفة وترتيب لقاءات العمل مع القطاعات التجارية والصناعية في تلك الاسواق لمساعدتهم على تطوير علاقات عمل مباشرة، والوقوف على الظروف الاقتصادية السائدة في تلك الاسواق. كما تقوم المؤسسة بتنظيم واستقبال الوفود والبعثات التجارية الى الاردن سواء من الدول العربية او الاجنبية وترتيب اللقاءات الثنائية مع المصانع الاردنية لتعريف تلك الوفود بالصناعة الاردنية وفتح قنوات الاتصال التي تساعد على عقد الصفقات واقامة المشروعات المشتركة.



·            المواد الترويجية والإعلامية

تولي المؤسسة عناية خاصة بالترويج للصادرات الوطنية عن طريق الاستعانة بالوسائل التقنية الحديثة المقروء منها والمرئي ، فقد دأبت المؤسسة على اصدار العديد من النشرات التعريفية بالصناعة الوطنية التي يتم توزيعها في مختلف دول العالم كما قامت المؤسسة بانجاز مشروع نظام الوسائط المتعددة لدليل المصدرين الاردني والذي يشتمل على اسماء وعناوين الشركات الاردنية المصدرة ومعلومات مفصلة عن الاقتصاد الاردني.



·            تطوير المنتجات التصديرية

مع ازدياد حدة المنافسة العالمية وازدياد وعي المستهلكين وسعيهم في الحصول على منتجات وخدمات تلبي حاجاتهم ومتطلباتهم فلم يعد الترويج المباشر يكفي لضمان دخول المنتجات الى الأسواق العالمية، فقد اصبح الالتزام بالمواصفات العالمية والالتزام بجودة المنتج والتصميم والتغليف، أسلوبا فعالا ومباشرا لدخول تلك الأسواق ومطلبا أساسيا لمواجهة المنافسة العالمية. وتشتمل النشاطات التي تقوم بها المؤسسة لتحقيق ذلك على ما يلي:



·            الدراسات الصناعية

تكتسب الدراسات الصناعية أهميتها للدور الجوهري التي تلعبه في توجيه نشاطات الدعم الفني والخدمات الفنية التي تقوم بتنفيذها المؤسسة وتوفر مصدرا غنيا بالمعلومات التي يحتاجها القطاع الصناعي. وتهدف المؤسسة من خلال اعداد الدراسات الصناعية الى:

1.         تقييم القدرات الفنية للقطاع الصناعي الأردني و تحديد المعوقات الرئيسية التي تواجه صادراته.

2.         تحديد أولويات الدعم الفني والخدمات الفنية اللازمة للقطاعات الصناعية الأردنية ووضع خطة عمل شاملة لتطوير تلك القطاعات.

3.     ويتوفر لدى المؤسسة عدد من الدراسات التي تغطي القطاعات الصناعية التالية: التعبئة والتغليف ، الألبسة ، الصناعات الغذائية ، الصناعات الهندسية ، والصناعات الحرفية والتقليدية.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق